مختصون يدعون لتبني استراتيجية وطنية للدفاع وحماية أسرى نفق "جلبوع" المعاد اعتقالهم

2021/09/19 9:24ص

مختصون يدعون لتبني استراتيجية وطنية للدفاع وحماية أسرى نفق "جلبوع" المعاد اعتقالهم
الخميس ١٦-٩-٢٠٢١
طالب حقوقيون ومختصون في قضايا الأسرى، اليوم الخميس، المؤسسات الحقوقية برفع قضية الأسرى وما يتعرّضون له من انتهاكات في سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى المحاكم الدولية من أجل محاكمة قادة الاحتلال، داعين إلى تبنّي استراتيجية وطنية للدفاع عن أسرى نفق " جلبوع" المعاد اعتقالهم.
كما طالب هؤلاء فصائل المقاومة ببذل كل الجهود من أجل الإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال، والبدء بتنسيق الجهود من أجل تنفيذ فعاليات إبداعية ورمزية لنصرة قضيتهم.
جاء ذلك خلال ورشة عمل نّظمتها وزارك الأسرى والمحررين وبالتعاون مع الهيئة الدولية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" بمدينة غزة اليوم الخميس، بحضور ممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية، وأسرى محررين، ومتضامنين مع الأسرى.
وقال مدير العلاقات العامة في وزارة الأسرى صابر أبو كرش إنّ الأسرى داخل سجون الاحتلال يحلمون كل يوم بالحرية ليلتقوا بأهاليهم، مؤكدًا أن لهروبهم بعد وطني وأخلاقي.
وشدّد أبو كرش على أنّ مهمة الدفاع عن الأسرى في معركتهم وما يتعرضون له "مهمة وطنية بامتياز"، مؤكّدًا أهمية "وجود غطاء سياسي للأسرى لتقوية شوكتهم في مواجهة انتهاكات الاحتلال".
كسر إرادة المعتقلين
بدوره، قال رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني صلاح عبد العاطي إنّ شعبنا ينظر بخطورة بالغة لما يحدث للأسرى المُعاد اعتقالهم من انتهاكات وتعذيب على أيدي سلطات الاحتلال.
وأكّد عبد العاطي أن هذا التعذيب يهدف إلى كسر إرادة المعتقلين الذين قاموا بعملية بطولية هزّوا فيها أمن الاحتلال، مبيّنًا أن الممارسات الإسرائيلية مخالفة لنص المادة 121 التي تنصّ على عدم جواز اتخاذ أي عقوبات بحقهم.
وأضاف "ما يحدث مع الأسرى المعاد اعتقالهم جريمة ضد الإنسانية وجريمة ضد الحرب، الاحتلال يخرق اتفاقات اوسلو التي تغافلت فيها السلطة عدة مرات وتجاوزت ملف الأسرى في ملف التسوية، وهذا التغافل استفاد منه الاحتلال وحوّل ورقة الأسرى إلى ملف ابتزاز سياسي".
وأشار إلى أن "حشد" أطلقت حملة دولية وقّعت عليها أكثر من 140 منظمة دولية ومحلية، وجرى وضعهم في صورة الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال وعلى رأسهم الأسرى المعاد اعتقالهم.
تقصير رسمي
من جهته، استعرض منسق لجنة الأسرى في القوى الوطنية والإسلامية زكي دبابش أبرز الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى داخل سجون الاحتلال، مؤكدًا وجود قصور واضح من قبل الموقف الرسمي الفلسطيني بحمل معاناتهم إلى محكمة الجنايات الدولية.
وتساءل دبابش عن السبب الذي قد يدفع السلطة لقطع راتب أسير وهو داخل سجون الاحتلال، مشدّدًا على أنّ هذا الإجراء هو اعتداء وتعدٍّ على حقوق الأسرى.
من جهته، استعرض الأسير المحرر عماد الدين الصفطاوي جزءًا من المعاناة التي يتعرض لها الأسرى داخل سجون الاحتلال، مؤكّدًا أن عملية نفق الحرية أعادت قضية الأسرى إلى الواجهة واعادت الاعتبار لقضيتهم.
وتساءل الصطفاوي "كيف نحمي الأسرى من أنفسنا؟ نحميهم بألّا نقطع رواتبهم، بأي ذنب يُقطع راتب أسير قضى زهرة شبابه في سجون الاحتلال؟".



الأنشطة الأخرى ذات الصلة
وزارة الأسرى والمحررين تستقبل وفدا طلابياً من أشبال مخيم الرواحل الثانوي

استقبلت وزارة الأسرى والمحررين، وفداً طلابياً من أشبال مخيم الرواحل الثانوية في منطقة الشيخ...

وزارة الأسرى تختتم البطولة الكروية للعائلات حي الشجاعية " التركمان "

اختتمت وزارة الأسرى و اللجنة الرياضية في منطقة التركمان بحي الشجاعية البطولة الكروية الخاصة...