يوم دراسي ضمن فعاليات يوم الاسير بالتعاون مع أكاديمية الإدارة والسياسة

يوم دراسي ضمن فعاليات يوم الاسير بالتعاون مع أكاديمية الإدارة والسياسة

التأكيد على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وايجاد استراتيجية وطنية لخدمة قضية الأسرى
أوصى باحثون مشاركون على ضرورة العمل الجاد لتحقيق الوحدة الوطنية ، وتطوير استراتيجية وطنية ترويجية تتناسب مع محنة الأسر القاسية التي يعيشها اسرانا داخل سجون الاحتلال ، والعمل على سرعة الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة مجرمي الاحتلال المتورطين في قتل وتعذيب الأسرى .
وجاء ذلك خلال يوم دراسي نظمته وزارة الأسرى والمحررين بالتعاون مع أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا بمشاركة العديد من الباحثين لعرض نتائج دراسات وتوصيات خاصة مرتبطة بالأسرى داخل سجون الاحتلال، وذلك بالتزامن مع فعاليات يوم الأسير الفلسطيني .
واكد وكيل وزارة الأسرى والمحررين بهاء المدهون على أهمية البحث العلمي الذي يقدم لخدمة قضية الأسرى وقضايا شعبنا المختلفة ، مؤكداً على ان معاناة اسرانا داخل سجون الاحتلال تستوجب من الجميع بذل المزيد من الجهود من اجل خدمة القضية .
واكد المدهون ان قضية الاسرى هي انسانية بالدرجة الاولى وتحمل العديد من الابعاد التي ينبغي لا نغفل عنها ونتركها خصاصة في معركة كي الوعي التي يحاول الاحتلال ممارستها على الاسرى في المحافل القانونية الدولية ، مؤكداً أن الأسرى بحاجة الى كل جهد وفعل ودراسة تساهم في التخفيف من معاناتهم.
بدوره أوضح محمد المدهون رئيس اكاديمية الادارة والسياسة على اهمية توحيد الجهود جميعاً بما يخدم قضية الاسرى و الحفاظ على هذا الملف الوطني الهام واعطاءه الاولوية فيما يتعلق بالعمل السياسي والاكاديمي ، مشدداً على اهمية البحث العلمي الجدى في تناول القضايا الوطنية التي من شأنها أن تقدم التوصيات والنتائج المهمة التي تساهم في تحقيق أفضل يخفف من معاناة للأسرى الفلسطينيين .
وقدم الباحث زياد عبد الجواد نتائج بحثه بعنوان “دور برامج التنمية البشرية في رفع كفاءات الأسرى المحررين في صفقة وفاء الاحرار 2011، وخلصت الدراسة الى ضرورة توفير برامج تنمية شاملة تشمل الأمن والمسكن والتعليم والصحة والحياة الكريمة مناسبة لكافة الاسرى والمحررين دون تميز حسب انتمائهم الحزبي.
واستعرضت الباحثة إيمان النخالة نتائج بحثها المتعلق بعمليات تبادل الاسرى العربية منذ العام 1985م وحتى العام 2011 ، مشددة على ضرورة ايجاد استراتيجية وطنية شاملة تساهم في الافراج عن كافة الاسرى .
وشارك الباحث معاذ الحاج احمد في ورقة بحثية بعنوان ” الاستراتيجية الفلسطينية لمعالجة قضية الاسرى ” واوصى بضرورة اشراك جميع الاحزاب السياسية للتنسيق الكامل معها من اجل رفع كفاءة الأداء الفلسطيني العام بما يتعلق بقضية الاسرى وسرعة الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة مجرمي الحرب بالإضافة إلى أهمية تفعيل دور السفارات والبعثات الدبلوماسية في الخارج.12974285_558511394326441_8582695656890120139_n 12963901_558512070993040_5772609937846616935_n 12961634_558511404326440_6347696668399851281_n

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى