النواب المختطفين لدي سلطات الاحتلال

النواب المختطفين لدي سلطات الاحتلال

إن أعداد النواب المختطفين في سجون الاحتلال ارتفعت إلى 7 نواب وذلك بعد اختطاف النائب  في المجلس التشريعي محمد محمود حسن أبو طير ” 65عام بعد اقتحام منزله في كفر عقب ونقله إلى جهة مجهولة .
وأشارت الوزارة في تقرير صادر عنها إلى أن نائبين معتقلان منذ سنوات طويلة، وهم النائب عن كتلة فتح “مروان حسيب البرغوثي” من رام الله ومحكوم بالسجن المؤبد 5 مرات بتهمه قيادة كتائب شهداء الأقصى، والنائب عن الجبهة الشعبية والأمين العام لها “احمد سعدات ” من رام الله ومحكوم بالسجن لمدة 30 عاماً، إضافة إلى النائب “خالدة جرار” من رام الله والتي اعتقلت الثاني من نيسان الماضي و حولت إلى الإداري وانتهى حكمها ولكن حال اعتراض النيابة العسكرية على إطلاق سراحها دون تحررها من السجون حتى الآن.
وأوضحت الوزارة أن عدد النواب المختطفين تأرجح منذ عام 2006 ما بين انخفاض وارتفاع ، حيث وصل في فترة من الفترات إلى 56 نائباً، وقد تراجع بشكل واضح في النصف الأول من العام الماضي، ولكنه عاد إلى الارتفاع بشكل كبير بعد حملة الاعتقالات الشرسة التي نفذها الاحتلال في أعقاب عملية الخليل منتصف العام الماضي، وطالت الآلاف من أبناء شعبنا، وكان من بينهم 28 نائباً، جميعهم خضعوا للاعتقال الإداري المتجدد لفترات اعتقاليه ثانية وثالثة.
وأضافت أن الاحتلال أطلق سراح كافة النواب الذين تم اعتقالهم خلال حملة الاعتقالات منتصف العام الماضي، بعد اعتقالهم إداريا لمدة لا تقل عن 8 أشهر، كذلك أطلق سراح عدد من النواب الذين كانوا معتقلين منذ عام 2013 ، ولم يتبقى منهم سوى النائب “محمد جمال النتشه” ويجدد له الإداري بشكل مستمر.
وبينت الوزارة بان قائمة النواب المختطفين انحصرت بشكل كبير خلال العام الماضي 2015 ، حيث وصلت إلى 3 نواب فقط، وهم مروان البرغوثى” ، والنائب “احمد سعدات” ، والنائب “محمد جمال النتشه” من الخليل، وهو معتقل ادارى منذ 3 سنوات، إلى أن أقدم الاحتلال على اختطاف النائبة “خالدة جرار” وحكم عليها بالسجن لمدة 15 شهر، وتلاها اعتقال النائب “حسن يوسف” من رام الله وفرض عليه الاعتقال الإداري ،ثم اعتقل مؤخرا النائب “حاتم قفيشه” من الخليل.

ويعتبر الاعتقال الإداري بحق النواب عبارة عن اعتقال تعسفي غير قانوني يتناقض مع أبسط المعايير الدولية لحقوق الإنسان وهو إجراء يتنافى بشكل واضح مع القيود الصارمة التي وضعها القانون الدولي بخصوصه، ويستهدف بالأساس النخب السياسية والاجتماعية من رجالات السياسة والمثقفين والأكاديميين وأعضاء المجلس التشريعي رموز الشرعية الفلسطينية .

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى