الطفلة ديما الواوي 12 عاماً أسيرة لدي دولة الاحتلال!!

الطفلة ديما الواوي 12 عاماً أسيرة لدي دولة الاحتلال!!

صدق أو لا تصدق الطفلة البريئة ديما الواوي ابنة “12”عاما من بلدة حلحول شمال الخليل .معتقلة بمحاولة الشروع في القتل ..!! و حيازتها سكينا كانت تنوي قتل احد المستوطنين بها”. !! شيء يبعث الى السخرية أو نوع من الكوميديا السوداء وأنت تقرأ هكذا خبر .. هذا ما يجرى بحق أطفال فلسطين من دولة الاحتلال التي تدعي أنها واحة الديموقراطية في منطقة الشرق الأوسط !!  القانون والحفاظ على حقوق الإنسان

تخيل عزيز القاري أن ديما هي ابنتك اختك قريبتك ماذا ستفعل!! ترى ما هو شعورها وهي تقف أمام وجه السجان القبيح !! تشتكي الى الله تعالى تحاور نفسها بألم أين أمي أين أبي أين أنا؟ ما هذا المكان الذي وضعت فيه .. أين مدرستي التي أذهب اليها كل صباح، طفلة لم تعرف الخوف الا من سطوة المحتل زرع في قلبها حب فلسطين وتحريره استيقظت لتمسك وردة من أرضها لكنها لم تجد إلا حجارة بلدها الطاهر تلقيه على محتلها.

ديما اعتقلت بتاريخ 9/2/2016  بالقرب من مدرستها؛ بذريعة حيازتها لسكين ، وأصدرت  محكمة الاحتلال الصهيوني، في عوفر، الخميس (18-2)، حكما بسجنها مدة 4 أشهر ونصف وكفالة مالية قدرها 8 آلاف شيكل.

وتؤكد تقارير صادرة عن  في وزارة الأسرى في غزة أن ديما الواوي هي واحدة من بين 450 طفلا فلسطينيا معتقلا ، من بينهم 25 دون سن السادسة عشر، منوها إلى أن اعتقال الواوي ليس هو بجديد على سلطات الاحتلال .
وأكدة محامي الطفلة  طارق برغوث أن النيابة العسكرية الاسرائيلية قدمت استئناف على قرار الافراج عن الطفلة الأسيرة صدر عن محكمة عوفر العسكرية يوم 14/2/2016 بشرط نقلها الى احدى دور الرعاية وبكفالة مالية 8 آلاف شيقل.
وقال البرغوث ان استئناف النيابة لابقاء الطفلة الاسيرة داخل السجن بهدف اصدار احكام رادعة بحقها يشير الى سياسة القمع المقصودة تجاه الاطفال القاصرين.

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى