الاسير القاصر في مشفى الرملة عمر الريماوي يعاني من الشلل

الاسير القاصر في مشفى الرملة عمر الريماوي يعاني من الشلل

أفادت وزارة الأسرى والمحررين أن  الأسير القاصر الطفل عمر الريماوي (14 عاما) من بلدة بيت ريما شمال رام الله، والموجود حاليا على أسرة ما يسمى مستشفى سجن الرملة، يعاني من الشلل وعدم القدرة على المشي والحركة، وذلك نتيجة الرصاصات التي إستقرت بظهره وصدره ويده اليمنى بعد إطلاق النار علية فيما يسمى متجر رامي ليفي بالقرب من بلدة مخماس.
ويمر عمر  بحالة صحية مستقرة ولكنها صعبة ومقلقة، حيث لا يستطيع التنقل والحركة، وان الأطباء أخبروه انه بحاجة الى مدة ست شهور حتى يتمكن من الوقوف على قدميه وممارسة المشي بشكل طبيعي.
وطالبت الوزارة بضرورة تدخل كل المؤسسات الحقوقية والانسانية والصحية لمتابعة حالة عمر والاطلاع على العلاج الذي يقدم له، لأن حالته تتطلب أن يقدم له علاج حقيقي ومتابعة فعلية، وان يتم إخضاعه للفحوصات المستمرة وغعطائه الادوية المناسبة في موعدها، وكذلك إخضاعه لجلسات العلاج الطبيعي، لان أي إهمال أو تقصير قد يجعل الشلل يرافقه طول الحياة.
يذكر ان الأسير الطفل عمر الريماوي طالب مدرسة في الصف التاسع الأساسي وهو من المتفوقين جدا، اعتقل بعد تنفيذه مع زميله أيهم صباح لعملية في المتجر الاسرائيلي ادت الى مقتل مستوطن، حيث تم إطلاق النار عليهما بكثافة من قبل الحراس وعدد من المستوطنين، وهما الان موجودين في الرملة.

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى