في اليوم العالمي للحقوق الإنسان

في اليوم العالمي للحقوق الإنسان

2014 الأسوأ على الأسرى منذ سنوات وسلطات الاحتلال تواصل انتهاك كل المواثيق الدولية
الأربعاء 10/12/2014م
أكدت وزارة الأسرى والمحررين بأن سلطات الاحتلال ارتكبت خلال العام 2014 المزيد من المخالفات بحق الأسرى وسنت العديد من القوانين والتشريعات التي لا تتماشي مع المواثيق والاتفاقيات الدولية والتي اقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي نصت على ضرورة أن يتمتع كل إنسان بالحرية والأمان ، وتجرم كل من يمس بكرامة الإنسان ويسلبه حقوقه المشروعة كحقه في الحياة الآمنة والتعليم والتعبير عن رأيه بحرية.
وجاء ذلك في تقرير صحفي اليوم الأربعاء 10/12 بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من كانون الأول ديسمبر من كل عام؛ حيث استعرض التقرير أهم الانتهاكات التي تعرض لها الأسرى وارتفاع اعداد الأسرى والمعتقلين بشكل كبير خاصة في النصف الثاني من هذا العام الذي وصل الى 7 ألاف أسير، بالإضافة الى إعادة اعتقال العشرات من الأسرى الذين حرروا في صفة وفاء الاحرار (شاليط) عام 2011.
كشف أن حكومة الاحتلال اعتقلت منذ حزيران الماضي أكثر من 3000 أسير فلسطيني يشكل الأطفال ما نسبته 43% منهم، وأن حملة الاعتقالات الجماعية والعشوائية تركزت في مدينة القدس المحتلة ومدن الضفة وشملت عدد كبير من الفتيان والأطفال، بالإضافة الى وجود ما يقارب من 20 أسيرة يعيشون في ظروف صعبة للغاية ، كما انها مارست سياسة الانتقام بحق الأسرى من خلال الانقضاض على حقوقهم الأساسية وفرض إجراءات وقوانين تنتهك مبادئ حقوق الإنسان كالاعتقال الإداري التعسفي واعتقال النواب واستخدام التعذيب، والإهمال الطبي، والعزل الانفرادي والقمع والمداهمة المستمرة بحق الأسرى في السجون، أو الحرمان من الزيارات والصحف ووسائل الإعلام وإدخال الأغطية الشتوية وغيرها من الإجراءات المشددة التي فرضت على الأسرى بالسجون.
وبين التقرير أن حكومة نتياهو اقرت هذا العام العديد القوانين والتشريعات العنصرية التي تمس الحياة اليومية للأسرى داخل السجون كقانون إعادة اعتقال الأسرى المحررين وقانون إطعام الأسرى المضربين عن الطعام بالقوة، وقانون رفع سقف الأحكام بحق الأطفال لتصل إلى 20 عاما، وقانون تقييد شروط الإفراج عن الأسرى في أي حل سياسي أو صفقات تبادل وغيرها.
الأسرى المرضى
وفيما يتعلق بالأسرى المرضى فقد بين التقرير أنهم يتعرضون للموت البطيء كل لحظة نتيجة سياسة الإهمال الطبي بحقهم، وعدم تقديم العلاج اللازم لهم، بما يخالف كافة الأعراف والقرارات الدولية والإنسانية، حيث يعاني اكثر من 1400 أسير مريض يعانون من أمراض مزمنة ومختلفة ، منهم حوالي (25) أسير يعانون من السرطان، و(26) أسير معاق ، في ظل استهتار و إهمال طبي متعمد من قبل إدارة السجون التي لا تترك الأسرى فريسة للأمراض التي قد تؤدى إلى الوفاة في حالة استمرار الإهمال الطبي لها
وأوضح أن الأسير يسرى المصري المصاب بسرطان الغدد اللنفاوية ، يعيش أياما صعبة ، إضافة لحالات أصبحت حياتها مهددة بالموت كالأسرى: خالد الشاويش، ومنصور موقدة، ورياض العمور، ومعتصم رداد، ومحمد ابراش، وعلاء الهمص، ومراد أبو معيليق، وطارق عاصي، ومعتز عبيدو، ويوسف نواجعة، وناهض الأقرع، وإياد أبو ناصر، ومحمود سلمان، وغيرهم من الحالات المرضية المستعصية.
نداء عاجل
ووجهت الوزارة بهذه المناسبة نداء عاجلا، إلى المجتمع الدولي وكافة مؤسسات حقوق الإنسان الدولية من أجل التحرك العاجل والإسراع في إنقاذ حياة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، والذين يمرون بأوضاع صحية مأساوية وخطيرة للغاية.
ودعت جميع مؤسسات حقوق الإنسان وأصحاب الضمائر الحية، إلى النضال الدائم من أجل إحقاق حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة والعادلة، والالتفاف بشكل خاص حول قضية الأسرى المرضى، لأن احتمالية موتهم تتضاعف في كل دقيقة، وأن تتحمل مؤسسات حقوق الإنسان مسؤوليتها ودورها في وضع حد لمأساة الأسرى والدفاع عن حقوقهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى