خلال حلقة لقاء مع مسؤول..  المدهون: على المجتمع الدولي إتخاذ موقف حازم تجاه سياسة الاجرام وانتهاك حقوق الاسرى الفلسطينيين

خلال حلقة لقاء مع مسؤول.. المدهون: على المجتمع الدولي إتخاذ موقف حازم تجاه سياسة الاجرام وانتهاك حقوق الاسرى الفلسطينيين

الأحد 3-2-2019

قال بهاء الدين المدهون وكيل وزارة الأسرى والمحررين ان الاسرى اصبحوا في مرمى الاستهداف الصهيوني، وتُشن ضدهم معركة قذرة تستهدف كل مناحي الحياة داخل السجون تحت قائمة طويلة من الانتهاكات التي تمارس بحقهم بشكل مستمر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد 3/2 ضمن حلقة “لقاء مع مسؤول” والذي ينظمه المكتب الإعلامي الحكومي، بمشاركة الأسير المحرر مصطفي الأسطل، الذي تم الإفراج عنه قبل أربعة أيام بعد ان قضى في سجون الاحتلال سبعة عشر عام متواصلة.

وأوضح المدهون ان الاوضاع داخل السجون صعبة ومعقدة وأن الاحتلال لم يكتفي بذلك، بل مارس كل ثقله السياسي والامني لجعل السجون أكثر قساوة على الأسرى، الأمر الذي دفع الأسرى لمحاربتها بكل ما يملكون من ثبات وصبر وتحدي، مشيراً بأن الاحتلال في كل فترة يحاول ان يعيد السجون الى نقطة الصفر ليعيش الاسرى حالة من التوتر واللااستقرار.

وتحدث عن قائمة الانتهاكات التى تمارس ضد الأسرى داخل السجون كالتعذيب، والقمع، واقتحام الغرف، والاهمال الطبي الذي تحول الى سياسة قتل صامت للاسرى، الى ان أصبح ربع الأسرى داخل السجون فى قائمة الأسرى المرضي، اضافة الى سياسة العزل الانفرادي والتي بدأ الاحتلال اعادتها من جديد، وحرمان الاسرى من زيارة ابنائهم وذويهم.

وأشاد المدهون بصمود الحركة الأسيرة واعلانها في كافة السجون الاستنفار العام والدخول في معركة الدفاع عن كرامتهم بعنوان (معركة الوحدة والكرامة)، مشيرا بأنهم خاضوا معركة موحده باقتدار، استطاعوا خلالها إيقاف الهجوم المخطط من قبل مصلحة السجون وانتصروا في هذه الجولة وقد رضخت ادارة السجون امام هذا التماسك والوحدة والاصرار.

وطالب المجمتع الدولي باتخاذ موقف حازم تجاه سياسة القمع والاجرام وانتهاك حقوق الاسرى التي يمارسها الاحتلال ضدهم، وان الصمت تجاه هذه السياسة هو ما يشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد من الانتهاكات لقواعد القانون الانساني الدولي.

وتحدث الأسير الأسطل، عن معاناته هو وجميع الأسرى داخل السجون، وكيفية جعل حياتهم واوضاعهم المعيشية فى حالة عدم استقرار، وعذابات متواصلة ومستمرة من خلال التفتيش المذل، والاقتحامات، وتنقلاتهم من خلال البوسطة واصفا اياها بأنها رحلة عذاب أخرى تضاف بجانب سنوات الأسر.

ونقل الأسير المحرر رسالة الأسرى من داخل السجون الى أبناء الشعب الفلسطيني والتى يدعون فيها الى جعل قضية الأسرى محور ثابت لا خلاف عليه،  وان تجمع الكل الوطني خلف هذه القضية ودعم صمودهم ووحدتهم امام غطرسة السجن والسجان.

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى